فهم العائد، ومعدل العائد الداخلي والعودة النقدية: ما هوالمقياس الذي يجب استخدامه لتقييم فرص الاستثمار؟

Blog Author
فريق تحرير فندينق سوق
الكتابة التقنية
يوليو 27, 2023
يضم فريق تحرير فندينق سوق محترفين ذوي خبرة في مجالي التمويل والاستثمار، حريصين على دعم و نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة، خلق فرص عمل، ودفع عجلة الاقتصاد للأمام. يهدفون إلى مشاركة خبراتهم الواسعة ومعرفتهم الصناعية لتمكين رواد الأعمال والمستثمرين على حد سواء.
يوليو 27, 2023
جدول المحتويات

عقلية المستثمر

من الضروري أن يفكر الفرد بعقلية المستثمر لتقييم الفرص الاستثمارية المحتملة بشكل استراتيجي ومخطط، وهو ما يعني أن يقوم المستثمر بدراسة وفحص العديد من المؤشرات والمعايير بعناية حتى يكون قادرًا على تقييم جدوى الاستثمار وعوائده المحتملة.

وتتطلب هذه الاستراتيجية التحكم في المخاطر بشكل صحيح من جهة ومراعاة المكاسب على المدى القصير والطويل من جهة أخرى، حيث أن تبني عقلية المستثمر يساعد الأفراد على اتخاذ خيارات مدروسة تدعم أهدافهم المالية وتؤدي إلى مشروعات استثمارية مربحة.

مصطلحات يجب فهمها

من المهم فهم العبارات الرئيسية المستخدمة في تحليل الاستثمار قبل التوغل في آفاقه، ومن أهم المقاييس التي يجب فهمها هي العائد ومعدل العائد الداخلي والعودة النقدية.

غالبًا ما تستخدم السندات والاستثمارات الأخرى ذات الدخل الثابت مقياس العائد، وهو مقياس للربح المحقق من المبلغ المستثمر خلال فترة محددة، في حين يقارن معدل العائد الداخلي إمكانات الاستثمار المختلفة بأنماط التدفقات النقدية المتنوعة مع مراعاة القيمة الزمنية للنقود.

أما العودة النقدية، فإن يستخدم بشكل متكرر في الصفقات العقارية، بما في ذلك تمويل الرهن العقاري، ويقيم النقد الناتج مقارنة بالمدخلات النقدية الأولية.

وفي السطور التالية، نستعرض هذه المقاييس بمزيد من التوضيح، لمعرفة الأنسب عند تقييم فرص الاستثمار.

العائد

يشير مصطلح العائد إلى مقياس العائد على الاستثمار خلال مدة زمنية محددة، ويتم حسابه كنسبة مئوية من إجمالي الدخل المُحقق بالنسبة إلى مبلغ الاستثمار.

ويستخدم هذا المقياس في الغالب لحساب العائد على استثمارات الدخل الثابت، مثل السندات أو شهادات الإيداع.

على سبيل المثال، إذا استثمرت 10 آلاف دولار في حيازة سند ذات فائدة سنوية 5%، فإن العائد على هذا السند سيكون 5%، وهذا يعني أنك ستربح 500 دولار على مدار العام.

معدل العائد الداخلي

معدل العائد الداخلي هو مقياس أكثر تعقيدًا يأخذ في اعتباره القيمة الزمنية للأموال -مقدار التغير في قيمة المال بمرور فترة زمنية معينة- والتدفقات النقدية المرتبطة بالاستثمار، ويقيس معدل الخصم الذي يكون عنده صافي القيمة الحالية للتدفقات النقدية المستقبلية مساويًا للصفر.

بمعنى أوضح، يأخذ معدل العائد الداخلي في الحسبان الاستثمار الأولى والتدفقات النقدية المتولدة بمرور الوقت، ويتم التعبير عنه بنسبة مئوية.

وغالبًا ما يستخدم لمقارنة فرص الاستثمار مع التدفقات النقدية المختلفة وآفاق الاستثمار، لذلك هو أسلوب تستخدمه الشركات لاتخاذ القرار حول مدى جدوى استثمار ما على المدى الطويل.

على سبيل المثال، إذا استثمرت 10 آلاف دولار لمدة 12 شهرًا في قرض للشركات الصغيرة والمتوسط يحقق عائدًا بنسبة 13%، مع دفعات شهرية، فإن معدل العائد الداخلي هنا سيكون 23% حيث ترفع الأقساط الشهرية معدل العائد الداخلي.

وفي حالة كان سداد القرض دفعة واحدة، فإن معدل العائد الداخلي سيكون مساويًا لعائد 13%.

العودة النقدية

هو مقياس يحسب مقدار الدخل النقدي المكتسب بالنسبة إلى مبلغ النقد المستثمر ويستخدم في الغالب جنبًا إلى جنب مع معدل العائد الداخلي في الصفقات التي يقوم فيها المستثمرون بتخفيض جزء من سعر الشراء كدفعة أولى وتمويل بقية الصفقة بالرهن العقاري.

ولمزيد من التوضيح، فإن العائد النقدي يقيس العائد السنوي الذي حققه المستثمر من شراء عقار -على سبيل المثال- قبل الضرائب، وهو أكثر دقة من العائد على الاستثمار الذي يأخذ في اعتباره الديون.

اختلاف مقاييس الاستثمار

لكل مقياس وظيفة معينة عند تقييم الاستثمارات، إذ يركز مصطلح "العائد" على أدوات الدخل الثابت ويقدم نسبة عائد واضحة على الاستثمار خلال فترة زمنية محددة مسبقًا، في حين يقدم معدل العائد الداخلي مقارنة شاملة قائمة على النسبة المئوية مع مراعاة تعقيدات التدفقات النقدية وآفاق الاستثمار.

أما عند تقييم صفقات العقارات بما في ذلك الدفعات المقدمة وتمويل الرهن العقاري، فإن مقياس العائد على النقد يكمل استخدام مقياس معدل العائد الداخلي ويسمح للمستثمرين بتقييم التدفق النقدي الناتج.

لمزيد من التوضيح نفترض أن مستثمر ما يقيم خيارين للاستثمار، الأول الخيار (أ) هو سند شركة بعائد 6% والخيار الثاني (ب) وهو أصل عقاري بعائد 10% ولكن بدفعة أولى كبيرة.

يحدد المستثمر التدفقات النقدية لكلا الخيارين باستخدام معدل العائد الداخلي، مع الأخذ في الاعتبار القيمة الزمنية للأموال واحتمالية ارتفاع قيمة العقار مستقبلًا.

وبعد دراسة شاملة، تم اكتشاف أن الخيار (أ)، بتدفقاته النقدية الأسهل، لديه معدل عائد داخلي يبلغ 6%، وهو نفس العائد المحدد، لكن الخيار (ب)، بتدفقاته النقدية الأكثر تعقيدًا، يُظهر أن معدل العائد الداخلي يبلغ 15%، نتيجة لارتفاع قيمة العقار، لذلك يبدو أن الخيار (ب) يوفر إمكانات استثمار مربحة على المدى الطويل، لكن مع وجود عائد أولي أقل.

ما هو مقياس العائد الذي يجب أن يستخدمه المستثمر؟

يعتمد مقياس العائد الذي يجب استخدامه لتقييم فرص الاستثمار على نوع الاستثمار والأهداف الاستثمارية للمستثمر.

وإذا كنت تفكر في الاستثمار في أدوات الدخل الثابت، مثل السندات أو شهادات الإيداع، فإن العائد على الاستثمار هنا يعد مقياسًا مفيدًا لتقييم العوائد المحتملة.

ومع ذلك، إذا كنت تفكر في استثمار يحمل تدفقات نقدية أكثر تعقيدًا، مثل العقارات أو المشروعات التجارية، فإن معدل العائد الداخلي يقدم نتائج أكثر دقة.

مقياس الاستثمارات طويلة الأجل

يُنظر إلى معدل العائد الداخلي على أن الأكثر الأهمية عند التفكير في الاستثمارات طويلة الأجل، بمعني أوضح هو الحد الأدنى من العائد على رأس المال الذي يقبله المستثمر أجل القيام بالاستثمار.

ويوفر معدل العائد الداخلي صورة أكثر شمولاً لإمكانيات الاستثمار مقارنة بحسابات العائد البسيطة لأنه يأخذ في الاعتبار التدفقات النقدية وطول الاستثمار والقيمة الزمنية للأموال.

ومن خلال أخذ معدل العائد الداخلي في الاعتبار، يمكن للمستثمرين اتخاذ قرارات أفضل متوافقة مع أهدافهم المالية طويلة الأجل، وإنشاء محافظ للاستثمار طويل الأجل.

خلاصة القول

في الختام، إن تبني عقلية المستثمر يمكّن الأفراد من اتخاذ قرارات معقولة ومخططة أثناء البحث عن فرص الاستثمار المحتملة، وهو ما يجعل فهم المصطلحات الرئيسية مثل العائد ومعدل العائد الداخلي والعائد على النقد أمرًا ضروريًا لتقدير العوائد المحتملة للاستثمارات المختلفة بدقة.

ورغم أن حساب عائد الاستثمار مفيد للسندات وشهادات الإيداع وغيرها من أدوات الدخل الثابت، فإنه الاعتماد على معدل العائد الداخلي يكون مفيدًا عند تحليل الاستثمارات ذات التدفقات النقدية المعقدة والمرتبطة بفترات زمنية طويلة.

ويُنظر إلى معدل العائد الداخلي على أنه أهم عامل للاستثمارات طويلة الأجل لأنه يمكّن المستثمرين من التنبؤ بدقة بعائداتهم المستقبلية بمرور الوقت، وتبني مثل هذه المبادئ يجعل الفرد أكثر تحكمًا في استثماراته كما أن التفكير بعقلية المستثمر مهارة يمكن تعلمها من خلال التدريب والممارسة.

 

إخلاء المسؤولية:
"شركة فندينق سوق المحدودة (DIFC) مرخصة من قبل سلطة دبي للخدمات المالية (DFSA). هذا المنشور للأغراض التعليمية فقط ولا تقدم الشركة هذه الخدمات بشكل مباشر أو غير مباشر."

fsicon
فندينق سوق
اكسب دخل منتظم يصل إلى 26% سنويًا
ابدأ الاستثمار
المقالات ذات الصلة
blogImage

أفضل الاستثمارات للمغتربين في الإمارات العربية المتحدة في ۲۰۲٤

مايو 04, 2024
تُعد الإمارات العربية المتحدة سوق مزدهرة للاستثمار، وسواءً كنت تخطط للبقاء هناك على المدى القصير أو الطويل، فهناك العديد من الطرق لزيادة ثروتك. ويساعد على ذلك وجود بيئة ضريبية موا
blogImage

قياس العوائد الاسمية مقابل العوائد الحقيقية

أبريل 30, 2024
لمعرفة مدى نمو استثماراتهم فعليًا، لا ينظر المستثمرون الأذكياء إلى سعر الفائدة فحسب، لذلك من المهم فهم الفرق بين العوائد الاسمية والحقيقية. لقد قمنا أدناه بشرح كليهما بالتفصيل حتى
blogImage

إستراتيجيات الاستثمارات ذات الكفاءة الضريبية : كيفية تعظيم العائدات بعد خصم الضرائب

أبريل 14, 2024
في الاستثمار الأمر لا يتعلق فقط بما تكسبه، بل بما تحتفظ به، لذلك فإن العائدات الصافية بعد خصم الضرائب مهمة للغاية، لأن الضرائب قد تلتهم أرباحك وتجعل بعض الاستثمارات لا تستحق الاهتم

تستخدم هذه الصفحة ملفات تعريف الارتباط الكوكيز لتحسين تجربتك اثناء التصفح. بالنقر فوق "موافق" ، فإنك توافق على استخدام ملفات الارتباط الكوكيز للتحليل والتسويق. قد يؤثر حظر بعض ملفات تعريف الارتباط الكوكيز على تجربتك للتفاصيل، قم بمراجعة .